اخبار مصر » الشروق

وزيرة البيئة: الدولة المصرية تبنت منذ سنوات طويلة مفهوم التنمية المستدامة

 

قالت وزيرة البيئة الدكتورة ياسمين فؤاد، إن الدولة المصرية تبنت منذ سنوات طويلة مفهوم التنمية المستدامة، واهتمت بإدماج متطلباتها في السياسات والخطط والبرامج في كافة قطاعات العمل الوطني في مصر، في ظل التكلفة الباهظة للتدهور البيئي والتي تصل في بعض التقديرات إلى 2.5 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي، مشيرة إلى أن تحسين الظروف البيئية في مصر على أجندة القيادة السياسية في السنوات السبع الماضية.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها الدكتور علي أبوسنة، المدير التنفيذي لجهاز شؤون البيئة فى كلمته نيابة عن وزيرة البيئة الدكتورة ياسمين فؤاد، خلال المؤتمر الذي عقدته مؤسسة فريدريش إيبرت الألمانية بالتعاون مع وزارة البيئة، ومركز البيئة والتنمية للمنطقة العربية وأوروبا (سيداري)، اليوم /الثلاثاء/ لإطلاق تقريرين جديدين حول الحد من الانبعاثات الكربونية وتطبيق تجربة النقل المستدام في مدينة 6 أكتوبر.

وأكدت وزيرة البيئة أن تقرير المناطق منخفضة الانبعاثات يعتبر ثمرة تعاون بين الوزارة وشركائها سيداري وفريدريش إيبرت، منوهة إلى أن هذا التعاون أثمر عن مشروعات ومخرجات ساهمت في دعم تحول مصر نحو بيئة أفضل.

وأوضحت أن الوزارة أولت اهتمامًا خاصًا ببرامج تحسين جودة الهواء في مصر بوجه عام، وفي المناطق التي تتسم بمعدلات تلوث ملموسة، والتي تعد تحدياً مصيريا في ظل النمو الاقتصادي والعمراني المطرد، وما يسببه من تزايد للانبعاثات من القطاع الصناعي وقطاع النقل وقطاع توليد الطاقة وغيرها من القطاعات التنموية، وما ينتج عنه من تداعيات بيئية وصحية جسيمة ناتجة عن تلوث الهواء، فضلاً عما تسببه انبعاثات غازات الاحتباس الحراري من مساهمة في ظاهرة التغيرات المناخية التي تمثل تهديداً خطيرا للوجود البشري علي كوكب الأرض، والتي ظهرت آثارها الخطيرة بشكل متزايد في الآونة الأخيرة.

واستشهدت وزيرة البيئة بدراسة للبنك الدولي في عام 2019 أشارت إلى أن "تكاليف الرعاية الصحية سبب تلوث الهواء في القاهرة الكبري تصل إلى حوالي 1.35 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي، وما ينتج عن ذلك من تداعيات أبعد على التنمية الاقتصادية، وعلى تنافسية قطاع السياحة في مصر مقارنة بالمقاصد السياحية الأخرى حول العالم.

ونوهت إلى أن مصر نفذت العديد من البرامج لخفض الانبعاثات الكربونية وتلوث الهواء، وتحقيق النقل المستدام، من بينها استبدال السيارات القديمة، والاعتماد على الغاز الطبيعي، والتوسع في استخدام أنماط التنقل غير الآلي عديم الانبعاثات،، كالدراجات الهوائية والمشي، وتسعى مصر خلال السنوات الأخيرة إلى التوسع في وسائل التنقل الكهربائي كأحد الأنماط الواعدة في حزمة البدائل النظيفة في مجال التنقل الآلي في المستقبل القريب، إضافة إلى تطوير النقل الجماعي وتحسين جودة وقود السولار.

من جانبه، قال ريتشارد بروبست، الممثل الإقليمي لمؤسسة فريدريش إيبرت الألمانية بالقاهرة، إن مصر تمر بمرحلة بناء كبيرة ومتسارعة، تتضح من خلال المدن الجديدة والطرق الجديدة في كل مكان وهو ما ستكون له عوائد اقتصادية كبيرة على البلاد، مشيرا إلى أنه بينما تستمر عجلة التنمية والبناء لابد أن يكون محوري البيئة والمجتمع رئيسيين فيها.

وأشار إلى أنه من هذا المنطلق يتم اليوم إطلاق تقريران عن مستقبل النقل المستدام في مصر كمحرك رئيسي للاقتصاد، حيث يشكل النقل نسبة 40 في المائة من الانبعاثات الكربونية في مصر، وهو أمر لا يمكن تجاهل تأثيره على الصحة والبيئة والاقتصاد بل والمجتمع ككل أيضًا على المدى الطويل، وفي هذا الإطار نقدم اليوم تجربة أولية لتنفيذ النقل المستدام في مدينة 6 أكتوبر وذلك بالتعاون مع جهاز المجتمعات العمرانية الجديدة وشركة مواصلة للقاهرة.

ولفت إلى أن المؤسسة تحتفل اليوم بمرور 45 عاما على بدء عملها في مصر، مشيرا إلى أن المؤسسة على مدار السنوات الماضية عملت على دعم الحكومة والمجتمع المدني في مصر في كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

بدوره، قال الدكتور حسام علام، المدير الإقليمي لبرنامج النمو المستدام (سيداري) إن هدفنا هو بناء نقل مستدام أفضل للمصريين، لتحسين صحتهم وجودة حياتهم، وهي واحدة من القضايا الرئيسية في مصر والوطن العربي كله، مشيرا إلى أن مصر تواجه تحديات كبيرة في هذا المجال، من بينها على سبيل المثال بحث إمكانية تحويل التوك توك ليعمل بالكهرباء، مؤكدا أن "خفض الانبعاثات الكربونية أصبح مسألة مهمة لتحسين جودة الحياة".

وتحت عنوان "سياسات نشر استخدام التنقل الكهربائي في مصر في إطار الصورة الشاملة للمدن المستدامة"، استعرض الدكتور أحمد الضرغامي، المؤلف المشارك في صناعة التقرير، أهم التوصيات لتحقيق مناطق منخفضة الانبعاثات في كافة أحياء القاهرة، ومن بينها القاهرة الخديوية والقاهرة التاريخية والزمالك، مشيرا إلى أن الدراسة أظهرت أن وقود السولار يعتبر الخطر الأكبر في مصر لاحتوائه على نسبة عالية من الكبريت، وأن معالجة تلوث الهواء في مصر تتطلب حل أزمة جودة السولار، ووضع مواصفات لوقود السولار الآمن، إلى جانب التوسع في التنقل الكهربائي لتحسين جودة الهواء".

وأوصى التقرير بأنه "لا يجب التركيز على النقل الكهربائي كحل سحري للمدن المستدامة، فهي أحد الاختيارات لكن هناك خيارات أخرى مثل المشي والدراجات"، مشيرا إلى أهمية التوسع في وسائل النقل العام الجماعي الكهربائية كبديل للسيارات الخاصة، وتخريد واستبدال السيارات القديمة، والحفاظ على المساحات العامة والتوسع في الإعفاءات الجمركية للسيارات الكهربائية".

وقدم التقرير الثاني مقترحات وسيناريوهات لتحقيق النقل المستدام في مدينة 6 أكتوبر بالاعتماد على النقل الجماعي والتوسع وأماكن المشاة في المدينة.

وكانت مؤسسة فريدريش إيبرت الألمانية قد عقدت بالتعاون مع وزارة البيئة، ومركز البيئة والتنمية للمنطقة العربية وأوروبا (سيداري) مؤتمرا اليوم لإطلاق تقريرين جديدين حول الحد من الانبعاثات الكربونية وتطبيق تجربة النقل المستدام في مدينة 6 أكتوبر.


بتاريخ:  2021-10-19


التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
يجب ملىء حقل الاسم.
يجب ملىء حقل العنوان.
يجب ملىء حقل الرساله.
الاكثر مشاهدة
للاعلى تشغيل / ايقاف للاسفل