منوعات » المصري اليوم

بعد حصولها على جائزة أفضل العلماء السيدات.. إلهام محمود: «محظوظة بأسرتي»

اشترك لتصلك أهم الأخبار

في اليوم العالمي للمرأة ..«المنظمة العربية»: النساء خط الدفاع الأول ضد كورونا

الأمر ليس بهذه السهولة فإنها الأم والزوجة التى لم تصل إلى أعلى المناصب مجاملةً، بينما تحدّت وضاعفت الجهود، حتى تتساوى مع الرجل، وربما يضطر هو للحاق بها. وفى اليوم العالمى للمرأة نقترب من عالم الدكتورة إلهام محمود، بعد حصولها على جائزة التميز العلمى «كوامى نكروما» كأفضل العلماء السيدات لعام 2020 فى إفريقيا.

د. إلهام محمود هى أستاذ علوم البحار والبيئة ورئيس قسم البيئة المائية فى كلية الثروة السمكية سابقًا، ومدير مكتب العلاقات الدولية بجامعة السويس، وهى أول سيدة من شمال إفريقيا تحصل على جائزة «كوامى نكروما» فى مجال علوم الحياة والأرض. ورغم رفاعة الجائزة إلا أن لقاءنا معها انصب على حياتها كامرأة وأم وكيف وازنت بين دورها تجاه أسرتها وطموحها العلمى. تقول «محمود» لـ «المصرى اليوم»: «أنا زوجة وأم لولد وبنت، بالتالى المهمة لم تكن سهلة، لكن وجود زوج متفهم لطبيعة عملى، لاسيما أنه باحث، ساعدنى كثيرًا، ربما يكون تقارب المجالات ساهم فى تخفيف المهمة». وتردف: «ثمة تحديات واجهتنى خلال هذه الرحلة، بداية من تعيينى فى جامعة العريش وأنا من أبناء المنصورة، مرورًا بالسفر إلى إنجلترا للحصول على بعثة. كانت تجربة سهلة صعبة، خاصة أننى كنت أما لطفل لم يكمل عامه الأول». وتتذكر «فى وقت البعثة تعرضت لوعكة صحية بسبب العمل لساعات طويلة فى البحث والاستكشاف، تعرضت لشبه شلل فى يدى اليسرى، لكن لولا والدتى التى تركت حياتها وسافرت لترافقنى وتعتنى برضيعى، ربما لم أتمكن من الحصول على شهادتى الماجيستير والدكتوراة». تخصص د. إلهام محمود فى البيئة لا يتطلب منها الدراسة فحسب، بينما هناك جانب عملى شاق، تقول: «طبيعة الأبحاث التى أجريها، تتطلب الخروج لبحيرات بعيدة، أحيانًا برفقة صيادين أو عمال، وفى مجتمع شرقى ينظر للمرأة أن مكانها الطبيعى فى البيت، لم يكن الأمر بالسهولة التى يتصورها البعض، فلولا ثقة والدى ثم زوجى، ربما لم أتمكن من إجراء هذه الأبحاث، كلاهما كان يرافقنى فى رحلات الاستكشاف للتخفيف عنى».

تنظيم الوقت هو سر التوازن، هكذا ترى «محمود» وتوضح: «أنا شخص منظم جدًا، حتى إننى أدوّن جدول عمل اليوم التالى قبل النوم، بما فى ذلك المهام المنزلية، أتصور أنه لولا مساعدة أسرتى ثم طبيعتى المنظمة لكان من الصعب تحقيق التوازن بين العمل والمنزل». صحيح أن حديثها كان مفعمًا بالطاقة والنجاح، لكن ثمة إخفاقات كادت تعرقل مسيرتها، وتتذكر «محمود»: «بعد عودتى من البعثة تم تعيينى رئيسًا لقسم مستحدث يخص العلوم البيئية، كان الأمر بمثابة تحد، بذلت كل الجهد ولكن لأسباب غير معلومة تم تجميد الدراسة بالقسم، لا أنكر أنها كانت من أقوى لحظات الإحباط فى حياتى لكنى لم أستسلم». وعن فوزها بالجائزة، تقول «محمود»: «كنت أتمنى وجود والدى فى هذه اللحظة، لولاه هو ووالدتى وزوجى وأشقائى،لما حققت طموحى، فأنا محظوظة بأسرتى».

دافئ نهارًا وتصاحبه شبورة .. حالة الطقس اليوم ودرجات الحرارة في القاهرة والمحافظات

الولايات المتحدة تصدر تحذيرًا لمواطنيها في السعودية من «هجمات وتفجيرات محتملة»


بتاريخ:  2021-03-08


التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
يجب ملىء حقل الاسم.
يجب ملىء حقل العنوان.
يجب ملىء حقل الرساله.