اخبار مصر » المصري اليوم

تفاصيل لقاء مساعد وزير الخارجية مع نائب رئيس المجلس الوطني السلوفاكي

اشترك لتصلك أهم الأخبار

وتناولت المباحثات أوجه العلاقات الثنائية بين مصر وسلوفاكيا وسُبل تعزيزها في مختلف المجالات، سواء في الإطار الثنائي بين البلدين أو في إطار المشاورات المنتظمة التي تجريها مصر مع تجمع دول فيشجراد الذي يضم سلوفاكيا، والتشيك، والمجر، وبولندا.

وأوضح مساعد وزير الخارجية للشؤون الأوروبية تطلع الجانب المصري لتطوير العلاقات السياسية، والاقتصادية، والتجارية، والبرلمانية بين مصر وسلوفاكيا، مستعرضاً في هذا السياق المؤشرات الإيجابية للاقتصاد المصري خلال الفترة الأخيرة، وكذا الفرص الواعدة للاستثمار في مصر، لاسيما في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس وفي المشروعات الكبرى التي تنفذها الدولة في قطاع البنية التحتية وكذلك من خلال إنشاء المدن الذكية، مشيراً إلى قيام الحكومة المصرية بإنشاء 14 مدينة جديدة في الوقت الراهن بما في ذلك العاصمة الإدارية الجديدة.

وتوافق الجانبان على أهمية تعزيز حجم التبادل التجاري بين مصر وسلوفاكيا، بما يرتقي للإمكانات التجارية والاستثمارية في البلدين، حيث أكد الجانب المصري تطلعه لزيادة الاستثمارات السلوفاكية في السوق المصري والاستفادة من الترتيبات التجارية التي أبرمتها مصر مع العديد من الدول العربية والأفريقية، وأهمها اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية.

السفير بدر عبد العاطي مساعد وزير الخارجية للشئون الأوروبية يستقبل وفداً برلمانياً سلوفاكياً برئاسة مارتن كلوس نائب رئيس المجلس الوطني السلوفاكي

وأعرب الجانب السلوفاكي عن رغبته في تعزيز حركة السياحة بين البلدين، مشيداً في هذا الصدد بتنوع المقاصد السياحية المصرية وبالطفرة الأمنية التي شهدتها مصر في الفترة الأخيرة.

كما أعرب الجانب السلوفاكي عن تقديره للتعاون والتواصل القائم بين مجلس النواب المصري والمجلس الوطني السلوفاكي، مؤكداً حرص سلوفاكيا على تطوير التعاون البرلماني مع مصر بما يعكس العلاقات الثنائية الطيبة بين البلدين.

وتناول الجانبان كذلك عدداً من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، ومن أهمها مكافحة الإرهاب، ومعالجة قضية الهجرة غير الشرعية، حيث ثمن نائب رئيس المجلس الوطني السلوفاكي النجاحات التي حققتها مصر في مجال مكافحة الإرهاب، والحد من الهجرة غير الشرعية، معرباً عن تقدير وامتنان بلاده لنجاح مصر في منع تسلل أي قوارب هجرة غير شرعية عبر سواحلها منذ سبتمبر 2016، واستضافتها لما يقرب من خمسة مليون لاجئ ومهاجر من مختلف الدول.

كما اتفق الجانبان على أهمية مواصلة العمل على تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة من خلال التوصل لتسوية سياسية للأزمتين في ليبيا وسوريا، حيث استعرض الجانب المصري رؤيته لسبل التسوية السياسية للأزمتين بما يضع حداً لمعاناة الشعبين السوري والليبي الشقيقين وينهي حالة عدم الاستقرار التي تشهدها الدولتين.

وجدد الجانب المصري، في هذا السياقن رفضه لمذكرتي التفاهم الباطلتين الموقعتين بين تركيا وفايز السراج رئيس المجلس الرئاسي الليبي في نوفمبر 2019، وعدم الاعتراف بأي آثار قانونية قد تنشأ عنهما نتيجة لمخالفة إجراءات إبرامهما للاتفاق السياسي الليبي الموقع بالصخيرات في ديسمبر 2015.

بعد تصفيقهم لوزيرة الصحة.. «عبدالعال» للنواب: «معاكم عذركم عشان ده أول استجواب»

الجيشان الثاني والثالث الميدانيين ينفذان عددًا من الأنشطة القتالية للمناورة «قادر 2020»


بتاريخ:  2020-01-14


التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
يجب ملىء حقل الاسم.
يجب ملىء حقل العنوان.
يجب ملىء حقل الرساله.
الاكثر مشاهدة
للاعلى تشغيل / ايقاف للاسفل