السيسي يتفقد استاد القاهرة لمتابعة الاستعدادت للبطولة الإفريقية     أسيست عمر جابر يهدي غينيا هدف التعادل أمام مصر استعدادًا لـ"أمم أفريقيا"     الأبارة: 10 ملايين يمني على حافة المجاعة بسبب الحوثيين (فيديو)     حزب مصري محذراً من زيادات الوقود: ستسحق الفقراء     اتفاقية أوراسكوم للتنمية مع البنوك لإعادة جدولة قروض بقيمة 3.8 مليار جنيه     وليد الأبارة: قطر تعطل انتصار الجيش وعودة الاستقرار لليمن (فيديو)     الجزائر تستعيد بريقها بفوز على مالي..وهزيمة قاسية للمغرب استعداداً لأمم أفريقيا     السبب عادات غذائية سيئة.. إحصائية صادمة عن مصابي مرض السكر فى مصر.. فيديو     نجم قطر يسجل هدفاً تاريخياً في كوبا أميركا     لاعب ريال مدريد يسجل هدفاً رائعاً في "يورو" تحت 21 عاماً     بسام راضي يكشف تفاصيل جولة الرئيس السيسي التفقدية لاستاد القاهرة     من قلب ماراكانا..قطر تخطف تعادلاً للتاريخ من باراغواي في كوبا أميركا     كنزي عمرو دياب تهنئ الهضبة بعيد الأب     فيديوجراف| السيسي يؤكد لـ بن زايد دعم مصر للإمارات.. وظهور عمر البشير لأول مرة     «يسر».. طفلة تبيع الكتب لإعانة والدها على أعباء الحياة بالإسكندرية     "توب الرجولة مش لايق عليه".. محمد ناصر إعلامي مخادع وبلا مبادئ     الجيش الوطني الليبي: القضاء على المجموعات المسلحة هو الحل لإنهاء الأزمة     منتخب جنوب أفريقيا يصل القاهرة اليوم للمشاركة في أمم أفريقيا     منتخب كوت ديفوار يصل القاهرة الخميس للمشاركة في أمم أفريقيا     كيف احتفل المشاهير والشخصيات العامة بعيد الأب في يومه العالمي؟ (صور)     الشوط الأول.. منتخب مصر يتقدم على غينيا بصاروخ مروان محسن     عقيلة صالح يتحدث: نجمع مستندات ودلائل إدانة قطر وتركيا لمقاضاتهما     السيسي يتفقد استاد القاهرة.. ويطلع على أعمال التطوير استعدادا لانطلاق بطولة أمم أفريقيا     "الراقص على سلم الوطنية".. بلال فضل يسيء للصحابة على شاشة التليفزيون العربي     الزميل حسام الضمراني يناقش رسالته للماجستير بإعلام القاهرة.. 24 يونيو    

تحقيقات وحوارات » المصري اليوم » خبراء القطاع فى ندوة «المصري اليوم»: «الجباية والمغالاة وتعدد الجهات» أبرز معوقات التعدين

اشترك لتصلك أهم الأخبار

دعا عدد من خبراء التعدين، مجلس النواب، إلى ضرورة الأخذ فى الاعتبار الخبرات الدولية عند مناقشة تعديلات قانون الثروة المعدنية المحال من مجلس الوزراء، مشيرين إلى أن آخر تعديل له عام 2014 لم يسهم فى جذب استثمارات جديدة فى القطاع خلال السنوات الماضية.

وطالب الخبراء الذين شاركوا فى ندوة «المصرى اليوم» بضرورة أن يراعى القانون التحول عن فكر الجباية وإعادة النظر فى نظام اقتسام الإنتاج، ليتواكب مع الأنظمة المعمول بها فى الدول المتقدمة فى مجال التعدين وتحقيق الإدارة المتوازنة والمستدامة للثروة المعدنية التى تحقق صالح الدولة والمجتمع والمستثمر.

كما أثنوا على الخطوات الأخيرة الخاصة بتطوير هيئة الثروة المعدنية، مؤكدين أن مصر بها تشكيلات جيولوجية متنوعة ومعادن مهمة تتوافر بها كميات ضخمة من احتياطيات الخامات التى تحتاج إلى استثمارات جديدة للتنقيب عنها وتحقيق قيمة مضافة تسهم فى زيادة الناتج المحلى الإجمالى كما فى الدول المنجمية الأخرى، حيث تشير البيانات إلى تدنى نصيب مصر من الاستثمارات العالمية فى قطاع التعدين والتى تقترب فى بعض السنوات من 25 مليار دولار، ونصيب مصر نحو الصفر.

■ نتحدث كثيرا عن النهوض بالثروة المعدنية منذ سنوات لكن لم يحدث تقدم يذكر أين بؤرة الخلل؟

- الدكتور محمد زاهر، رئيس لجنة التعدين بمجلس الأعمال المصرى الكندى والغرفة الأمريكية للتجارة: تنقل تبعية هيئة الثروة المعدنية بين وزارتى الصناعة والبترول ٣ مرات فى العقود الماضية، أدى إلى غياب استراتيجية واضحة لاستغلال المواد المنجمية المتوافرة فى مصر، كما أدى الى ضعف مساهمة قطاع التعدين فى الناتج المحلى والتشغيل، ويهمنى أن أؤكد أن مصر غنية بالكثير من المعادن الهامة خاصة فى «الدرع» النوبى الإفريقى بالصحراء الشرقية.

من جانب آخر، فإن مقدار ما فقدناه يمكن حسابه، فالبورصات العالمية تعكس تطور الأسعار ومدى الطلب على مختلف المعادن، وهناك مؤشر آخر يجب النظر له وهو الإنفاق على استكشاف المعادن «الفلزات غير الحديدية» على مستوى العالم، والذى تراجع من عام ٢٠١١ حتى عام ٢٠١٦ من ٢١ إلى ٥ مليارات دولار فى كارثة سوقية حتى بدأ فى الارتفاع ثانية فى أواخر عام ٢٠١٦، وعلى كل الأحوال نصيب مصر من تلك الاستثمارات عالى المخاطر يقترب من الصفر، وجاءت مصر فى المركز الثانى كأسواء بلد جاذب للاستثمار فى التعدين بعد كينيا.

يحدث ذلك رغم أن هناك دولا تواجه صعوبات فى استخراج المعادن، ومنها فنلندا والتى تغطيها الثلوج معظم شهور العام، ولا تزيد أعمال الاستكشاف فيها عن 4 أشهر، ولكن حصتها من إجمالى الإنفاق على الاستكشاف على مستوى العالم تصل إلى 6%، ومثلها لغرب أفريقيا، و١٢% لأستراليا، ومثلها أمريكا الجنوبية، وما يقرب من ١٦٪ لكندا.

- زاهر: من الضرورى أن أشير إلى تزايد الوعى لدى المسؤولين فى مصر بتطورات صناعة التعدين عالميا، وللإنصاف فدور وزير البترول فى حل مشاكل الثروة المعدنية والعمل على وضع قانون جديد يكون جاذبا للمستثمرين الأجانب فى هذا القطاع واضح جدا، وهناك وعى بأن التعدين قادر على تحقيق مليارات الدولارات للاقتصاد المصرى من خلال عمليات الاستكشاف الأولى، فضلا عن تحقيق قيمة مضافة من الصناعات القائمة على المعادن المستخرجة.

- زاهر: سر النجاح فتح الباب لـ«الاستكشاف ثم الاستكشاف ثم الاستكشاف»، وضرورة تحديد حجم مستهدف لجذب الاستثمار فى مجال البحث عن المعادن على أن يتم زيادة هذا المعدل سنويا لتنمية هذا القطاع الحيوى، وتحقيق قصة نجاح سيكون حافزا لتحقيق نجاحات متوالية، مع وجوب عدم الخلط بين أعمال المحاجر والتى لا تحتاج إلى استثمارات ضخمة والعائد منها سهل، وأعمال التنجيم والتى تحتاج إلى استثمارات ضخمة وفترات زمنية طويلة لاستخراج المعادن، ولكنها تحقق عائدات كبيرة، والمخاطر كما نعلم ضخمة، ونسبة النجاح فى العثور على الذهب فى مساحات الكشف لا تتجاوز عادة ١%على مستوى العالم.

■ ما أهم ما يأخذه مجتمع الأعمال على تطبيق آلية اقتسام الإنتاج فيما يتعلق باتفاقيات التنقيب عن المعادن؟

- زاهر: أهم نقطة أنها ليست لغة العالم، وأن تطبيق هذا النموذج يستدعى بذل مجهود أكبر من المستثمر، وهو أمر غير مشجع، فى حين أن الدول الأخرى لديها آليات أكثر مرونة ومنفعة اقتصادية والتى تعتمد على الضريبة والإتاوة والإيجار، فمقاطعة «كيبك» فى كندا على سبيل المثال لديها قانون تعمل به منذ عام 1886، ويتم إجراء تعديلات عليه وفقا لمتطلبات كل فترة، وهى من أعلى المناطق الجاذبة للاستثمار فى العالم فى قطاع التعدين.


بتاريخ:  2019-06-12


التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
يجب ملىء حقل الاسم.
يجب ملىء حقل العنوان.
يجب ملىء حقل الرساله.
الاكثر مشاهدة
للاعلى تشغيل / ايقاف للاسفل