فيديو| «متجمعين في القاهرة».. اليوبيل الذهبي لمعرض الكتاب بصوت أحمد حلمي     (بث مباشر) مشاهدة مباراة يوفنتوس وميلان في كأس السوبر الإيطالي     جامعة المنصورة تستقبل وفداً من ممثلي مشروع STESSA لإعداد معلمي المدارس الثانوية     الاتحاد الأوروبي يفرض رسوما على واردات الأرز من كمبوديا وميانمار     تفاصيل لقاء مهاب مميش ونبيلة مكرم وسفير أستراليا.. الوزيرة: المصريون في الخارج جنود.. ورئيس الهيئة: قناة السويس الجديدة حققت المستهدف منها     زراعة البرلمان تكشف طريقة تطبيق قانون صيانة الأراضي الزراعية     بث مباشر مباراة يوفنتوس وميلان كورة لايف FREE HD     Juventus vs Milan بث مباشر مباراة يوفنتوس وميلان كأس السوبر الايطالي 16-1-2019     إحالة أوراق اثنين و5 من أبنائهما للمفتى لقتلهم شخصًا فى الأقصر     كورة اون لاين مشاهدة مباراة يوفنتوس وميلان بث مباشر hd     أهالي قرية السنانية بدمياط يشكون للمحافظ نقص الخدمات     العاصفة الترابية تتسبب بمقتل 5 مصريين وخسائر مادّية     أميرة لوكسمبورغ تفقد بطاقتها الائتمانية وهذا الشخص يجدها     حكم إمامة المرأة للرجال.. مستشار المفتي يجيب     الحرس الثوري يرد على تهديدات نتنياهو: لا تعبث بـ«ذيل الأسد»     لجنة لبحث مشاكل قري مدينة مرسي مطروح     رغم منتدى الغاز.. شرق المتوسط طريقه طويل ليصبح محورًا للطاقة       هبة مجدي تكشف لـ صدى البلد أسباب انفصالها عن زوجها     بعد تصريحات «آل الشيخ».. هؤلاء الأقرب للانضمام لـ «بيراميدز»     بسبب العواصف.. تحطم 4 سيارات «زيرو» سقطت عليها حاوية بميناء الإسكندرية (صور)     هبوط استثمارات الطاقة النظيفة العالمية 8% بالعام الماضي     إحباط محاولة تهريب بنادق ضغط هواء عبر ميناء سفاجا .. فيديو     فيديو| بعد اجتماع الـ«3 دقائق».. هل يؤجل الإضراب في تونس؟     خبير بترول: مصر أصبحت مركزا إقليميا للطاقة لهذه الأسباب     بث مباشر مباراة يوفنتوس وميلان متعدد جودات بدون تقطيع    

أخر الأخبار » العربي » يوسف حسون... شاعر الزجل والعتابا

اشتهرت فلسطين قبل النكبة بالزجل الشعبي والعتابا. وبرز العديد من الشعراء الذين تفننوا في أدائها. لكن، كان أبرزهم وأشهرهم الشاعر يوسف حسون، الذي طوّر قوافيها المركّبة، وابتكر طرقاً مختلفة في غنائها.
ولد يوسف حسون في قرية شعب (شمال فلسطين) عام 1928، وكانت لديه موهبة الشعر الشعبي والزجل منذ ريعان شبابه. وتزاجل مع أهم الزجالين في فلسطين الذين تنبأوا بمستقبل زاهر له في هذا المجال. وكان منذ الصغر يواظب على حضور حفلات الأعراس الفلسطينية التي يحضرها كبار الشعراء، وخصوصاً الشاعر أبو سعيد الحطيني، أشعر شعراء الزجل في فلسطين في ذلك الوقت. وفي أحد أعراس قرية شَعَب عام 1942، وبينما كان الحضور يتجهّزون لسماع الشاعر أبو سعيد الحطيني، صاح الشاعر يوسف حسون من بين الحضور، وكان لا يتجاوز الرابعة عشرة من عمره ببيت عتابا أثار إعجاب الحاضرين. وأعجب به الحطيني، وصار يأخذه معه ليشاركه في الحفلات، ما أعطاه دفعاً معنوياً.

وأحسّ يوسف حسون بمكانته بين الشعراء، ما حدا به أن يستعير "قمباز" (ثوب يرتديه الرجال في المناسبات) والده. وذلك بعدما طلب منه ذلك الشاعر أبو سعيد الحطيني، ليشركه معه في الأعراس، حتى يظهر في سنّ أكبر، نظراً لصغر سنّه في ذلك الوقت. وبعدها، ذاعت شهرته على مستوى فلسطين. بعد نكبة 1948 هاجر يوسف حسون إلى لبنان، والتحق بالمعهد العالي للموسيقى. وبعدها أسّس عدداً من جوقات العتابا والزجل، وغنّى إلى جانبه أسعد سعيد وجريس البستاني ورفعت مبارك، وصار صاحب مدرسة في العتابا والميجانا والقصيد، وواحداً من أهم المراجع في الشعر الشعبي وخاصّة العتابا. فكان يزاجل الشعراء اللبنانيين الذين كانت تربطه بهم علاقة قوية، وكان أبرزَ وجوه الشعر الشعبي في العالم العربي، وله العديد من القصائد الشعرية المنتشرة والمعروفة للّبنانيين من شعراء وأدباء وفنانين كما الفلسطينيين.

وغنّى من كلماته العديد من الفنانين مثل نصري شمس الدين وفهد بلان وسميرة توفيق وسمير يزبك وغازي الشرقاوي. كما غنّت من كلماته الفنانة نجوى كرم، الكثير من أبيات العتابا، وكذلك الفنان محمد إسكندر. كما غنى له الفنان جورج وسوف قصيدة "يا جارتي". وكان الفنان علي حليحل صاحب موهبة أيضاً، وتتلمذ في مدرسة الحسون الشعرية، وعلى يده، وغيره من المطربين اللبنانيين والسوريين. حتى إنَّ بعض الأغاني كانت تنسب لفنانين آخرين، دون ذكر الشاعر يوسف حسون، وهي في الحقيقة من كلماته، وذلك لغياب حقوق الملكية في ذلك الوقت.
كان للشاعر حسون الدور الكبير في الحفاظ على التراث الفلسطيني، وإعادة الحياة للعادات الفلسطينية في الأعراس والمناسبات التي كانت تقام في الشتات، وخاصة السحجة والدحية واللومة، وغيرها من التراث الفلسطيني الجميل. وما زالت أغانيه، حتى الآن، تُغنَّى في المخيمات الفلسطينية، حتى بعد رحيل الشاعر يوسف حسون، إذْ صار يؤديها ابنه الفنان بهاء الدين حسون. لم تغب القضية الفلسطينية عن الشاعر، يوسف حسون، حتى رحيله. فقد عمل في إذاعة "صوت فلسطين"، ومن أبرز البرامج التي قدمها، "غنّى الحادي" الذي اشتهر بمطلع الأغنية "غنى الحادي وقال بيوت بيوت غناها الحادي، سدّوا الدرب منين أفوت أفوت وأقدر بعنادي، فوق التل وتحت التل وبين الوادي والوادي، مين تسأل عنا بتندل بتلقاني وتلقى ولادي".
بتاريخ:  2019-01-13


التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
يجب ملىء حقل الاسم.
يجب ملىء حقل العنوان.
يجب ملىء حقل الرساله.
الاكثر مشاهدة
للاعلى تشغيل / ايقاف للاسفل