توقف حركة القطارات بسوهاج بعد تعطل جرارين     جامعة بريطانية توقف جميع قنواتها على مواقع التواصل     لاستخدامه علامتها التجارية.. "ريانا" تقاضى والدها بلوس أنجلوس     مواعيد القطارات على خط القاهرة طنطا الإسكندرية اليوم.. خدمات     الزمالك يوافق على رحيل حميد أحداد.. ومهاجم جديد في الطريق     خلي بالك.. واتساب يمسح رسائلك القديمة     وزير الخارجية يبحث مع المدير التنفيذى للبرنامج الإنمائى للأمم المتحدة تطوير آفاق التعاون الثنائى     أسعار الذهب اليوم الأربعاء 16/ 1/ 2019     اليوم.. طلاب الثانوية التراكمية يؤدون امتحان مادة الجغرافيا     الموساد الإسرائيلى يسرب تفاصيل جديدة حول سرقة الوثائق النووية الإيرانية     موجات تصيد سلوكيات الإسلاميين تملأ الفراغ السياسي في المغرب     المنطقة الآمنة الغامضة: كيف تنوي تركيا وأميركا إنشاءها؟     ماذا يعني دعم ترامب لـ"التحالف العلماني الإسلامي" في تونس؟     ماذا تنتظر إسرائيل من جنرالها أفيف كوخافي؟     أرشيف منتصر ترزي... امتداد فلسطين وصورتها القديمة     الأرصاد: استمرار نشاط الرياح والأتربة على البلاد يصاحبها أمطار.. والصغرى في القاهرة 9 درجات     غدًا.. آخر موعد لتقى طلبات مشرفى الحج     مجلس الأمن يصوت اليوم حول بعثة مراقبة في اليمن     أول رواية من زيمبابوى.. "العربى للنشر" يطرح "شمس سبتمبر" بمعرض الكتاب     فلوريدا فى انتظار كارثة.. إعصار مفاجئ يتجه نحو الولاية     ما أناديلك تتصدر أغاني ألبوم عبد الله الرويشد     كريم عادل: تعمير الصحراء يوفر 3.7 مليون فرصة عمل     سقوط عاطلين لاتجارهما في الحشيش.. والنيابة تحبسهما بحلوان     بومبيو: إيران تسعى لصاروخ عابر للقارات يهدد أوروبا والشرق الأوسط     الآثار المصرية تاريخ وانتماء بثقافة أسوان    

رأي » المصري اليوم » بعض حقائق الحياة

اشترك لتصلك أهم الأخبار

نأتى إلى حقيقة أخرى من حقائق الحياة، وهى أن ثقلاء الظل والسخفاء يمثلون السواد الأعظم من البشر، بينما الظرفاء وأصحاب الروح المرحة والدم الخفيف قلة محدودة فى أى تجمع.. ينطبق هذا على المجتمعات البدائية والمجتمعات المتقدمة على حد سواء، ولا علاقة لذلك بالجهل أو التعليم، الثراء أو الفقر، الإيمان أو الإلحاد.. السخافة دائماً هى الأصل!.

وفى حديث كهذا لا يفوتنى التطرق إلى حقيقة أن أغلب الناس فى هذا الكون رائحتهم كريهة، لأنهم قليلاً ما يستحمون، ولأنهم لا يُعنون بنظافة الفم والأسنان.. قليل من الناس هم الذين تستطيع أن تقترب منهم دون أن تشيح بأنفك أو تغلبك الرغبة فى التقيؤ. وبعض هؤلاء الفائحة رائحتهم يمكن التماس العذر لهم بسبب الفقر وبؤس الحياة، والبعض الآخر لا عذر له إلا أنه يستسهل القذارة لأنها لا تحتاج لجهد!. ولعل رواية «العطر» التى كتبها الألمانى باتريك زوسكند قد أفاضت فى وصف القسيس الذى تفوح منه رائحة الخل والمرأة التى تنضح برائحة السباخ.. وكان هذا حال معظم الناس فى القرن التاسع عشر الذى يبدو أن مجتمعات كثيرة لم تغادره حتى الآن!. على أى حال يتعين من أجل تقليل القبح فى هذه الحياة العمل على تحجيم الفقر وإشاعة العدالة والمساواة بين الناس، فهذا من شأنه أن يحسّن أخلاق الناس ويقلل الأمراض التى تطفئ جمالهم وتجعلهم يذوون مبكراً، كما أنه يمنحهم الفرصة للاستحمام وغسل الأسنان، ومن يعلم.. ربما يتراجع منسوب ثقل الظل والسخافة بين الناس!.

وزيرة الصحة: تدريب الفرق الطبية المشاركة بالمرحلة الثالثة من «100 مليون صحة»

قصة مهندس خرج ولم يعد ببولاق: سرقا سيارته الفارهة ودفناه داخل «مصطبة» أسمنتية

«اليوجا للجميع»..«نور» تضىء الأمل فى حياة «الريفيات» بجلسات «ريكى وضحك»


بتاريخ:  2019-01-11


التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
يجب ملىء حقل الاسم.
يجب ملىء حقل العنوان.
يجب ملىء حقل الرساله.